أخبار البوسنة تعرف على البوسنة

العيد الجميل في البوسنة والهرسك

لا شك أن البوسنويون المسلمين لايختلفون كثيراً عن عادات الدول العربية والإسلامية كثيراً وخصوصاً فيما يتعلق بالمناسبات الدينية مثل عيد الاضحى وعيد الفطر ورمضان … الخ، فما زال الأخوة البوسنويون متمسكين بالهوية الإسلامية بالرغم من موقعهم الجغرافي في شرق أوروبا.

وقد ورثو هذه العادات والتقاليد منذ مئات السنين منذ تأسيس الدولة العثمانية فأغلب العادت الاسلامية عند البوسنويون جاءت من الدولة العثمانية التي حكمت البوسنة والهرسك لفترة طويلة وحتى اغلب العبارات والجمل التي يتم استخدامها في التبريكات والتهاني بالعيد ورمضان هي شبيهة جداً بالتبريكات التركية، فمثلاً  العبارة التركية ”بيرام شريف مبارك أولسون“ Bajram šerif mubark olsun والتي تعني عيدكم مبارك جميعًا، هي ذاتها مستخدمة في البوسنة والهرسك، وحتى لباس الفتيات البوسنيات المسلمات هو شبيه باللباس التركي فهذا يدل على تعمق الحضارة الاسلامية وتأثيرها على سكان البوسنة وخصوصاً البوشناق وهذه العبارت والعادات والتقاليد يتم توارثها عبر الاجيال الى يومنا هذا، يقضي البوسنوسن ايام العيد بزيارة الاصدقاء والأقارب وتقديم الاضاحي وتوزيعها على الجميع.

ويقوم البوسنويون بشراء الملابس الجديدة والرسمية للعيد إحتفالاً بهذه المناسبة السعيدة.

ويهتم البوسنويون بنظافة منازلهم والشوارع والساحات في جميع المناسبات وخصوصاً الإسلامية، فلذلك يقوم البوسنويون او مايعرفون بالبوشناق بتنظيف وتزيين منازلهم وساحات المدينة والشوارع والمساجد.

كما أنَّ التعطر قبل الذهاب لصلاة العيد يعدُّ جزءًا لا يتجزأ من العيد لدى مسلمي البوسنة والهرسك، وبعده ينطلق الناس إلى المسجد لحضور تكبيرات العيد ثمَّ أداء صلاة العيد. ويخرج الناس بعد أداء صلاة العيد لتبادل التبريكات بقدوم العيد لاسيَّما الأهل والأقارب والجيران والأصدقاء.

بعد العودة من المسجد إلى المنزل يبدأ التحضير للقيام بأضحية العيد، حيث يقوم البوسنيون بشراء الخروف من أجل الأضحية قبل عدة أيام، وبعد الانتهاء من ذبح الأضحية يوزعون اللحم للأقارب والفقراء والأصدقاء.
ويتم ترتيب ايام العيد كما هو الحال في اغلب البلدان العربية والاسلامية ففي اليوم الأول من العيد يجتمع الأهل داخل المنزل لتبادل التهاني واتلتبريكات فيما بينهم، ومن ثم يزورون المقابر وخصوصاً قبور الشهداء التي راحو ضحية الحرب، وفي اليوم الثاني يقومون بزيارة الاقارب والاصدقاء أما في اليوم الثالث والرابع فالبعض يقوم برحلات عائلية خارج المدينة  ومن المعتاد للأطفال زيارة الأقارب والجيران المسنين الذين يقدمون لهم المال والشوكولاته أو الحلوى. يقبِّل الأطفال عند تهنئة العيد اليد اليمنى للآباء، والآباء يعودون بتقبيل الأطفال على الجبهة وإعطائهم النقود، ويُحافظ على هذه العادة في البوسنة والهرسك حتى يومنا هذا.

عن الكاتب

admin