أخبار البوسنة

بريطانيا تحيي ذكرى مذبحة سربرنيتسه في البوسنة

طبيب يقوم بفحص جماجم الضحايا التي نبشت من المقابر الجماعية
كُتب بواسطة admin

تقام نحو 100 فعالية في أرجاء المملكة المتحدة في الايام القليلة المقبلة، بما فيها قداس في كنيسة ويستمنستر آبي، لاحياء ذكرى آلاف الرجال والصبية المسلمين الذين قتلتهم قوات صرب البوسنة قرب بلدة سربرنيتسه قبل 20 عاما.

وقال رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون قبيل القداس إنه “لا ينبغي للناس أن ينسوا ما حصل أبدا.”

وأضاف “أن الذكرى السنوية العشرين (للمذبحة) تعتبر مناسبة لتذكر الآلاف الذين قتلوا ولتذكر اسرهم والمفقودين، والحقيقة القائلة إنه بالنسبة للكثيرين بمن فيهم امهات سربرنيتسه، فإن الألم يتواصل على مر الأيام ولا يضعفه مرور الزمن.”

وقال “علينا تأكيد تصميمنا على منع وقوع جرائم الابادة في المستقبل.”

وكانت مذبحة سربرنيتسه الأسوأ التي تشهدها القارة الأوروبية منذ وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، ووقعت وسط انهيار الدولة اليوغسلافية وتشضيها الى عدد من الدول المستقلة.

وكانت صربيا تدعم قوات صرب البوسنة الذين كانوا يحاربون الحكومة البوسنية التي يتزعمها المسلمون.

وفي تموز / يوليو من عام 1995، اجتاح صرب البوسنة جيب سربرنيتسه الذي كان تحت حماية قوات الأمم المتحدة.

وقام هؤلاء بتجميع كل الرجال والصبية وقتلوهم ثم دفنوهم في مقابر جماعية.

وسيقام حفل تذكاري يوم الاربعاء في مدينة كارديف بويلز برعاية الوزير الاول في المقاطعة كاروين جونز.

كما سترعى الوزيرة الاولى في اسكتلندا نيكولا ستيرجون حفلا تذكاريا يقام يوم الجمعة المقبل في كتدرائية القديس جايلز في مدينة أدنبره.

كما ستحضر الأميرة آن، الأميرة الملكية، احتفالات احياء ذكرى المذبحة التي ستقام في البوسنة يوم السبت المقبل.

وكان العديد قد حضروا تجمعا أقيم في مقر بلدية مدينة بلفاست بايرلندا الشمالية يوم الأحد ايذانا بانطلاق اسبوع احياء ذكرى مذبحة سربرنيتسه.

وتشهد كنيسة وستمنستر آبي في قلب العاصمة لندن يوم الاثنين قداسا يحضره نحو الفي شخص تشعل فيه الشموع لاحياء ذكرى القتلى.

وستروي منيرة سوباشيك، رئيسة جمعية امهات سربرنيتسه، قصتها اثناء القداس.

وسيعقب القداس، الذي نظمته جمعية (لنتذكر سربرنيتسه) الخيرية البريطانية، حفل استقبال يرعاه رئيس الحكومة كاميرون في مقره الرسمي في رقم 10 داوننغ ستريت بلندن.

كما سيقام حفل استقبال آخر في مقر البرلمان البريطاني يرعاه رئيس مجلس العموم جون بيركو.

أما اللورد آشداون، الذي اصبح ممثلا ساميا عن الاتحاد الاوروبي في البوسنة في عام 2002ن فسيقول في كلمته التي يلقيها في القداس بلندن “إن كان بطريق الخطأ او سوء التقدير او العجز عن الفهم او غياب الانتباه، لم نحرك ساكنا في وقت كان علينا أن نتصرف. لذا علينا أن نتذكر سربرنيتسه، ليس فقط كشهود على الذين عانوا الأمرين فحسب، ولكن ايضا كانذار لنا جميعا لما يحدث عندما ندير ظهورنا.”

عن الكاتب

admin